المجلة العربية الدولية للبحوث الخلاقة، المجلد الثالث، العدد الثاني،2022

Current Issue /العدد الأخير

المجلة العربية الدولية للبحوث الخلّاقة  (دورية، علمية، محكمة، مفهرسة)

E-ISSN 2710-3811 (Online) P-ISSN 2709-6084 (Print)

  الترقيم الدولي الموحد الالكتروني| الترقيم الدولي الموحد للطباعة

DOI: 10.156172/IAJCR|معرف المجلة الرقمي

Preiod 02,Vol 03 No 02(2022/1444) : الإصدار الثاني – المجلد الثالث – العدد الثاني- 2022/1444

Published: 2022-06-15


إدارة المجلة غير مسؤولة عن الأفكار والآراء الواردة بالبحوث المنشورة في أعدادها وإنما فقط تقع مسؤوليتها في التحكيم العلمي والضوابط الأكاديمية


            كلمة التحرير

الأستاذة المساعدة سيدة زهراء علي دخيل


Review Article                                              أسرار اختيار الجملة الاسمية في اللغة العربية

فضل الرحمن فائز، الأستاذ المعید في قسم الثقافة الإسلامیة بكلية التربیة، جامعة سمنجان

المُلخَّصُ

إذا كان خبر الجملة الاسمية اسما، فلا شك أنه يقْصد بهَا الدَّوَام والاستمرار الثبوتي بمعونة الْقَرَائِن، وَإِذا كَانَ خَبَرهَا مضارعاً فقد يُفِيد استمراراً تجددياً. کما في قوله تعالى: ﴿وَهُمْ يَسْجُدُونَ﴾ تدل على الاستمرار، والضمير، لكن إذا وقعت الجملة الاسمية حاليةً فقد تربط بالواو. مثل قوله تعالى: ﴿لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ﴾ إذا وقعت حالا تصير كالشيء المبتدئ به الذي تجدد وقوعه في تلك الحال، من دون النظر إلى الدوام وعدمه، وكان الناقصة تدخل على الجملة الإسمية (المبتدا والخبر) وتفيد اثبات النسبة بينهما في زمن ما. هناك أسرار التعبير بالجملة الاسمية وللجملة الإسمية أغراضها البيانية ومميزاتها البلاغية، وليس المقام مقام استطراد في هذا إلا أن المصادر التي تعنى بهذا الموضوع كثيرة، وقد بينت أن الجملة الاسمية تفيد نوع ثبوت واستقرار، أما الجملة الفعلية فتفيد الحدوث والتجدد.

یهدف البحث إلى بيان أسرار اختيار الجملة الإسمية في اللغة العربية وأن المنهج المتبع الذي يحقق هدف البحث وموضوعه هو المنهج الوصفي التحليلي، ثم تطبيق أسلوب التحلیل عبر هذا المنهج؛ كما عمد الباحث إلى إعداد هذه المقالـة ووصفها في ضوء موضوعاتها، ثم تناولها بالوصف والتحليل لاستنباط جوانب النحوي فيها، وقام بإحالة الارجاعات إلى مصادرها أو مراجعها في الداخل وذلك بوضع القوسين في أطرافها، كما ربط بين التخطيط اللغوي في العصر الحاضر ونظريات النحويين في القديم.

الکلمات المفتاحیة: الجملة الاسمیة، أسرار الجملة، حکم اختیار الجملة الاسمیة في العربیة

DOI:10.156172/IAJCR2022v3n2r1pdf |FULL TEXT| View article عرض المقالة

Research Article                                                        الإمام النيشابوري وترجيحاته الفقهية ومصطلحاته في تفسيره غرائب القرآن ورغائب الفرقان

الدکتور مهدي ناصر علي الوصابي، دکتوراه في الفقه المقارن، کلیة الشریعة الإسلامیة (الیمن)

المُلَخَصُ

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات في بدایة هذا البحث عن منهج النيشابوري الفقهي من خلال تفسيره  غرائب القرآن ورغائب الفرقان أقف لأوجز أهم ما حققته هذه الدراسة من نتائج والتي يمكن إجمالها بما يلى: أولاً: خلصت إلى أن الإمام النيشابوري جمع في تفسيره بين معارف وعلومٍ شتى، وقصد أن يكون تفسيره موردًا يرده الجميع ولذلك أورد فيه مباحث متنوعة منها: القراءات، والوقوف، والتفسير، والفقهية، والحديث، والفلك والرياضيات، الذي ضم التفسير بالمأثور والرأي كما أنه وقف عند كثيرٍ من القضايا العقدية والفلسفية، والعلمية، وبين ما يتعلق بموضوعات علوم القرآن وكذا العلوم العربية، والروايات التاريخية وجعل من أساسيات تفسيره التأويل (التفسير الإشاري)، وبذا جعل تفسيره جمّ الفوائد، غزير المادة كبير الحجم. ثانيًا: رغم صعوبة بعض موضوعات تفسيره إلا أن تفسيره سهل العبارة، واضح الفكرة لا يشكل أي صعوبة للقارئ. ثالثًا: أسهب الإمام النيشابوري في استنباط الأحكام الفقهية دون تعصب لمذهبه الشافعي وإنما وضحت له قضة معينة مستودة بالدليل أخذ بها رحمه الله. رابعًا: الباحث الذي يدرس تفسير النيشابوري لابدّ له من متتبع طريقة الإمام والمضي على طريقته في استخراج القضايا الفقهية بحرفيه فائقة.

الكلمات المفتاحية: الإمام النيشابوري، ترجيحاته الفقهية، مصطلحاته، تفسير غرائب القرآن.

DOI: 10.156172/IAJCR2022v3n2r2pdf|FULL TEXT | View article عرض المقالة 

Review Article                                            نازك الملائكة ومساهمتها في الأدب العربي 

الدکتور شمس كمال أنجم، الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربیة جامعة بابا غلام شاه بادشاه، راجوري / کشمیر

عمر رياض باحث الدكتوراه في قسم اللغة العربیة جامعة بابا غلام شاه بادشاه، راجوري / کشمیر

المُلَخَصُ

ولدت الشاعرة نازك الملائكة في بغداد وترعرعت في بيت علم وأدب فترببت على الدعة وهيبت لها أسباب الثقافة. وما أن أكملت دراستها الثانوية حتى انتقلت إلى دار المعلمين ثم توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستزادة من معين اللغة الإنجلیزية وآدابها بالإضافة إلى آداب اللغة العربية التي أجيزت فيها. عملت أستاذة مساعدة في كلية التربية في جامعة بصرة وتجيد اللغة الإنجلیزية والفرنسية والألمانية واللاتينية. كانت مولعة إلى الشعر منذ صغرها حتى نظمت أول قصيدة في السنة السابعة من عمرها وبعد ذلك نشرت كثيرة من المجموعاتها الشعرية منها: عاشقة الليل، شظايا ورماد، قرارة الموجة، شجرة القمر وغيرها. وأيضا ألفت بعض الكتب مثل قضايا الشعر الحديث، سيكولوجية الشعر، الصومعة والشرفة الحمراء وغيرها. وتعتبر نازك أول من كتب القصيدة الحرة سنة 1947م وأخيرا أقامت في القاهرة منذ 1990م في عزلة باختيارها حتى توفيت عام 2007م، وكان عمرها 83 عاما بعد أن أصيبت بهبوط حاد في الدورة الدموية وتم دفنها بمقبرة العائلة الخاصة بغرب القاهرة. وبعد موتها ألفت كتبا ورسائلا عديدة عنها وأيضا أصبح الأدباء والنقاد والكتاب بآرائهم القيمة عن هذه الأديبة الفضة وعن شعرها.

الكلمات المفتاحية: نازك الملائكة، الشعر الحر، الشعر العربي، القصيدة، الديوان.

DOI: 10.156172/IAJCR2022v3n2r3pdf |FULL TEXT |View article عرض المقالة 

Review Article                                              حق التعلّي في الفقه الإسلامي والقانون المدني

برکت الله ودودي، الأستاذ المحاضر في قسم الفقه والقانون، بکلیة الشریعة، جامعة بغلان

صبغت الله حکیمي، الأستاذ المحاضر في قسم الدراسات الإسلامیة، بکلیة التربیة، جامعة بغلان

المُلَخَصُ

التعلّي هو نوع من أنواع الجوار، إذ هو جوار علوي، و لما کان کل من جار الفوقي والتحتي متعلقا بملك الآخر، فلیس لواحد منهما أن یتصرف في ملك الآخر تصرفًا مضرّا بجاره. فلیس لمالك السفلي أن یهدمه أو یفتح فیه فتحات أو نوافذ أو یکسر خشبة من السقف أو نحو ذلك من التصرفات التي یترتب علیها إعادة انهدام البناء أو وهنه، کما لیس لمالك العلوي أن یبنی علیه طبقة أو أکثر بحیث یضرّ بناء الأسفل بزیادة الثقل علیه، أو کان یَدُقُّ صاحب العلوي دقًا شدیدًا علی السقف فیتساقط التراب علی جاره السفلي وعلی أسباب بيته.

تهدف هذه المقالة إلى بيان حق التعلّي في المذاهب الأربعة، عند الحنفیة لا یباع إستقلالًا لأنه لیس بمال، وإنما یباع ضمن علو بناؤه قائم فعلا، ویجوز بیعه عند المالكیة والحنابلة والشافعیة حتی إذا لم یکن هناك لا أعلی ولا أسفل، کما یجوز عندهم بیع حق التعلّي قبل بناء السفل، إذا بین مقدار ما یبنی من السفل والعلو، منعًا للنزاع وحسمًا للخلاف بین المتبایعین.

الكلمات المفتاحية: حق، التعلّي، الفقه، الإسلام، القانون المدني. 

DOI: 10.156172/IACRT2022v3n2r4pdf | FULL TEXT |View article عرض المقالة 

      Review Article                                عبد السلام هارون وجهده في تحقيق النحو والصرف

مظفر أحمد الشیخ، باحث الدكتوراه في قسم اللغـة العربية، جامعة لكناؤ (هند)

الملخص

تناول البحث علما من أعلام التحقيق في التراث العربي وهو العالم الجليل عبد السلام هارون، استعرض موجزا من حياته، وأسطر دراسات عبد السلام هارون في تحقيق النحو والصرف، ومن هم خزانة الأدب للبغدادي، وقواعد الإملاء، والأساليب الإنشائية في النحو العربي. ولعله من أهم ما حقق من كتب التراث العلمي العربي إن لم يكن أهمها على الإطلاق في مجال النحو واللغة ذلكم هو (الكتاب) لأبي بشر عمرو بن عثمان ابن قنبر الملقب بسيبويه. فقام المحقق بعبء تحقيق الكتاب معتمدا منهجية تمثلت بما يأتي: وقام بتحقیق الکتاب وسنده وتاریخ نشره، وتحقيق شواهد الكتاب والتعليقات والتوضيحات والإحالات والحواشي. وتوصل البحث إلى أن هناك نسخة لهذا الكتاب هي أوثق من النسخ التي اعتمدها المرحوم هارون، وأن النسخ التي اعتمدها معظمها لا تصلح لغير الاستئناس شواهد الكتاب فهي كثيرة اعتمد هارون فيها قول الجرمي الذي ذكر أن في كتاب سيبويه ألفا وخمسين بيتا، فأما المؤلف عرفت أسماء قائليها فأثبتها، واقا الخمسون فلم أعرف أسماء قائليها” فكان يكثر من عبارة هذا الشاهد من أبیات سيبويه حتى زادت عدد أبياته عن الخمسين. وتناول البحث أيضا بعض التحريف والتصحيف الذي ورد في نسخة عبد السلام هارون.

الكلمات المفتاحية: عبد السلام هارون، الأساليب الإنشائية، خزانة الأدب للبغدادي، وقواعد الإملاء، الكتاب.

DOI: 10.156172/IACRT2022v3n2r5pdf |FULL TEXT| View article عرض المقالة

Review Article                  تأثير برمجة الرياضي ماپلي 15 على تعلّم درك الهادف وتنمية التلاميذ الأفغاني من خلال المنحنيات: دراسة حالة في محافظة سمنجان

عبد البصير دلجوي، الأستاذ المحاضر في كلية التربیة والتعليم العالي، جامعة سمنجان- أفغانستان

عنایت الله عنایت، الأستاذ المساعد في كلية التربیة والتعليم العالي، جامعة سمنجان- أفغانستان

الملخص

یهدف هذا البحث إلی دراسة تأثير برنامج Maple 2015على الدرك الهادف لتلامیذ الصف العاشر بمدارس الثانویة في أفغانستان من خلال رسم المنحنيات، هذا الأسلوب يؤثر في تطبيق التكنولوجيا التعلمي. فلهذا أخذنا نموذج من التلامیذ في الفصول الثامنة 8 طالبات عن مدرسة الثانوية أجاني مليكة، اخترنا النموذجتین من كل الصنوف في المدارس الثانویة تحت التعلیم في المجموعة التجربیة، حضر 31 طالبًا والمجموعة الضابطة 32 طالبًا. تجري اختبار تمهيدي في بداية فترة التعلم التي تتعلق برسم منحنيات الصف العاشر في المادة الرياضي. تم دراسة المجموعة التجريبية من خلال تطبيق برنامج Maple15 والمجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية ویتمّ أخذ اختبار لاحق من كلا المجموعتين في نهاية فترة التعلم. أسفرت نتیجة قیاس مانووفا (MANOVA) علی أنها مستوى معنوي التي (P <0.05) كانت أعداد المجموعة التجريبية أفضل من المجموعة الضابطة. وتُظهر نتائج هذه الدراسة أن تعلم المنحنيات الجبرية والمثلثية باستخدام برنامج Maple 15 يمكن أن يكون فعالًا في العملية الحسابية والإدراك الهادف للمكونات علی مستوی طلاب الصف العاشر.

 الكلمات المفتاحية: رسم المنحنيات، التعلم الإلكتروني، الإدراك الهادف، البرمجيات

DOI: 10.156172/IAJCR2022v3n2r6pdf |FULL TEXT |View article عرض المقالة

المجلة العربية الدولیة للبحوث الخلاقة، تعتبر من رواد النشر العلمي في الوطن الإسلامي والعربي و تسعى لدعم و تطوير البحث العلمي  في جميع التخصصات علوم الإنسانیة والتربوية والنفسية والأدبية والطبيعية بفروعها و كافة التخصصات و حسب الأصول. المجلة العربية الدولیة للبحوث الخلاقة وجدت من أجل دعم النشر العلمي وهي من ضمن المجلات العلمية المحكمة والتي تصدر باللغة العربية والإنجليزية والفارسیة، علاوة على دعم الباحثين وطلبة العلم وتنشر بعض الأبحاث مجاناً وتضم محكمين في هيئاتها الاستشارية من أفضل الجامعات العالمیة والعربية.

 105 total views,  1 views today

Leave a Reply

Your email address will not be published.